النظام يصعّد شرق دمشق والمعارضة تهاجم بحماة

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون جراء غارات شنتها طائرات سورية على حي القابون بالعاصمة دمشق، في وقت تعرضت مناطق بريف حلب الغربي وحي المنشبة بدرعا لغارات عدة.
وقال مراسل الجزيرة إن القصف الجوي الذي استهدف حي القابون خلّف أيضا دمارا واسعا في ممتلكات المدنيين ومنازلهم.
وذكرت لجان التنسيق المحلية أن طائرات النظام شنت غارتين بصواريخ فراغية على الحي، بالتزامن مع استهداف المنازل السكنية بصواريخ أرض أرض وقذائف الهاون.
ويأتي هذا القصف العنيف متزامنا مع استعادة قوات النظام السوري مواقع في بساتين حرستا المتاخمة للحي، وذلك بعد أيام من سيطرة المعارضة عليها.
وقد أفادت مصادر ميدانية أمس بأن المعارضة المسلحة انسحبت من مواقع سيطرت عليها قبل يومين في منطقة حرستا الغربية المتصلة بأحياء دمشق الشرقية التي تتعرض منذ أسابيع لحملة عسكرية عنيفة.
وتشهد مواقع سيطرة المعارضة في شرق العاصمة السورية تصعيدا من قبل النظام بهدف إخراج المعارضة من الأحياء الشرقية من دمشق.
وفي ريف العاصمة، قتل شخص وأصيب آخرون بجروح إثر قصف جوي استهدف بلدة جسرين، وفق ما ذكر مركز حلب الإعلامي.

ريف حماة

وفي ظل تقدم قوات النظام بدعم الطيران الروسي في ريف حماة الغربي حيث سيطرت على مدينة صوران، أعلنت هيئة تحرير الشام التابعة للمعارضة عن تمكنها من شن هجمات على ست حواجز عسكرية للنظام في منطقتي المزيرعة والدلاك غرب مدينة السلمية بريف حماة الشرقي.
وأكدت مصادر ميدانية لشبكة شام أن قوات تابعة لهيئة تحرير الشام قتلت وأصابت العشرات من قوات النظام، واغتنمت أسلحة وذخائر.
وفي ريف حلب الغربي، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بلدة قبتان الجبل، وشنت غارات عدة على بلدة معارة الأرتيق.
وإلى الجنوب، استهدفت غرفة عمليات البينان المرصوص التابعة للمعارضة السورية موقع قيادة إستراتيجيا ومستودعات تابعة للنظام في حي المنشية بدرعا البلد بصاروخ محلي الصنع.
ويأتي هذا الهجوم تزامنا مع تكثيف الغارات الجوية التي ينفذها الطيران السوري منذ صباح اليوم، والتي وصلت إلى عشر غارات جوية، وفق شام.
أما في ريف إدلب فقد ذكر مركز حلب الإعلامي أن الطيران شن غارات عدة على مشفى “قرية شنان”، مما أدى إلى خروجه من الخدمة.
المصدر : الجزيرة