اعتقال المشتبها فيه بهجوم دورتموند

اعتقلت الشرطة الألمانية شخصا قالت إنها تشتبه في تورطه بالهجوم على حافلة فريق بروسيا دورتموند لكرة القدم مساء الثلاثاء، وهو الهجوم الذي أدى لإصابة أحد لاعبي الفريق وأدى إلى تأجيل مباراته مع ضيفه موناكو الفرنسي ضمن دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقال مكتب المدعي العام في ألمانيا إن المعتقل “من أوساط الإسلاميين”، مشيرة إلى “ترجيحات بوجود دوافع إرهابية” وراء الهجوم الذي أدى أيضا إلى إصابة شرطي.

وخلال مؤتمر صحفي، قالت المتحدثة باسم المكتب فراوكه كولر إن “المحققين ينطلقون من وجود دوافع إرهابية، ويحققون في صلات محتملة مع متطرفين”.

وأشارت المتحدثة إلى أنه تم العثور على ثلاث رسائل في مكان الهجوم، تحمل المضمون نفسه وتطالب بسحب مقاتلات تورنادو التابعة للجيش الألماني من سوريا وإغلاق القاعدة الجوية الأميركية في منطقة رامشتاين الألمانية.

دوافع يسارية
وحسب وكالة الأنباء الألمانية، فقد نشر موقع إلكتروني يساري الليلة الماضية رسالة يقول فيها إن الهجوم ذو دوافع يسارية متطرفة لكن التقييم الأولي يشكك في صحة هذه الرسالة.

في الوقت نفسه قدمت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام تفاصيل جديدة عن الهجوم، موضحة أن “العبوات الناسفة الثلاث التي استخدمت، صنعت من مواد متفجرة ومسامير معدنية، وكانت تملك قوة تدميرية تصل لـ100 متر”، قبل أن تضيف “نحن محظوظون لعدم حدوث السيناريو الأسوأ”.

وقد فتشت الشرطة منزل المشتبه فيه كما فتشت منزل مشتبه فيه آخر، وتدرس حاليا التقدم بطلب لإصدار أمر باعتقاله هو الآخر.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن أحد المشتبه بهما هو عراقي عمره 25 عاما ويقيم في ولاية شمال الراين فيستفاليا وله صلات بتنظيم الدولة الإسلامية، في حين أن الشخص الآخر ألماني يبلغ عمره 28 عاما.

على صعيد آخر، تحدثت مصادر أمنية عن إجراءات أمنية إضافية تم اتخاذها في مدينة دورتموند التي تشهد الليلة إقامة المباراة التي تأجلت ليوم واحد، في حين ذكرت الأنباء أن لاعب دورتموند المصاب وهو الإسباني مارك بارترا أجرى عملية جراحية لعلاج كسر في معصمه.

المصدر : الجزيرة + وكالات


أضف تعليقاً